لحاملي الخطوط.. هكذا تحمون بطاقات الـSIM الخاصة بكم

تعدّ مشكلة اختراق البيانات عبر بطاقة «SIM» من التهديدات الشائعة التي قد يواجهها أصحاب الهواتف المحمولة، وذلك لأنّ الكثيرين يقومون بحماية الهاتف فقط دون الأخذ بعين الاعتبار حماية البطاقة نفسها.
على الرغم من قيام غالبية الأشخاص بحماية هواتفهم من خلال الطرق العديدة المتوفرة، إلّا أنّ ذلك يبقى منقوصاً في حالة عدم حماية بطاقة الـ»SIM» المستخدمة في الهاتف. وذلك لأنّه في حالة سرقة الهاتف أو فقدانه، يمكن لأيّ شخص أن يزيل بطاقة الاتصال منه ويضعها في هاتف آخر ليقوم بتنزيل تطبيقات الدردشة مثل واتساب والاطّلاع على المحادثات أو حتى القيام بدردشات مع الأرقام المحفوظة في البطاقة عبر انتحال صفة مالك الرقم الحقيقي، أو حتى القيام باتصالات وإرسال رسائل «SMS» بالنيابة عنه لأهداف قد تكون خطيرة وتنتج عنها عواقب غير قانونية.
 
سبل الحماية
 
نصح العديد من الخبراء بتزويد بطاقة «SIM» برمز «PIN»، لأنّ هذا الإجراء يضمن في حالة فقدان الهاتف أو في حالة فقدان بطاقة الاتصال، أنّه لا يستطيع الشخص الذي عثر عليها أو الذي استحوذ عليها الاستفادة من البيانات المتاحة عليها أو تفعيلها عبر هاتف أخر بدون إدخال رمز «PIN» الخاص ببطاقة الاتصال، وبالتالي فلن يستطيع الحصول على المعلومات والبيانات المخزنة عليها. وشدّد الخبراء على ضرورة حفظ رقم الـ«PIN» في مكان آمن، للرجوع إليه عند الحاجة، أو عند نسيانه. وأوضح الخبراء أن رمز «PIN» يتمّ منحه من قبل الشركة إلى المستخدم عن شرائه بطاقة الاتصال الخاصة به.
 
كما أوصى الخبراء بعدم البوح بأيّ معلومات شخصية عن بطاقة «SIM» إلى الأشخاص غير الموثوق بهم، أو نشر تلك البيانات عبر مواقع الإنترنت، لأنها قد تساعد على اختراق بطاقة الاتصال، واستعمالها لتحقيق غايات شخصية.
 
ونصح الخبراء أنّه في حال فقدان بطاقة الاتصال أو فقدان الهاتف المحمول، على الشخص أن يقوم بالتواصل فوراً مع شركة الاتصالات التابع لها وإيقاف خدمات البطاقة، والحصول على بطاقة جديدة تحمل نفس الرقم.
 
في السياق عينه أكد الخبراء أيضاً على أهمية حماية الهاتف من خلال استعمال قفل الشاشة، سواء عن طريق كتابة أرقام أو رموز أو بصمة الوجه أو بصمة الإصبع، وذلك لمنع الأشخاص الآخرين من الوصول إلى البيانات المخزّنة على الهاتف وعلى بطاقة الاتصال أو العبث بها.
 
وأشار الخبراء أنّ تهديد اختراق بطاقة «SIM» لا ينتج فقط عند سرقتها. فقراصنة الإنترنت أيضاً يسعون إلى اختراق هذه البطاقة عن بُعد ليتمكنوا من اختراق الأجهزة، أو إلى نسخ بياناتها، وفى كلتا الحالتين يتعرض الشخص للخطر.

Surgery

إقتصاد

نقابة موظفي شركات الخلوي: سلمنا ما يلزم من بطاقات التشريج العائدة لشركة تاتش للوكلاء

نقابة موظفي شركات الخلوي: سلمنا ما يلزم من بطاقات التشريج العائدة لشركة تاتش للوكلاء

اعلنت نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغلة للقطاع الخلوي في لبنان عن تسليم ما يلزم من بطاقات التشريج العائدة لشركة تاتش للوكلاء المعتمدين، مؤكدة استمرارها في الاضراب المفتوح الى حين تحقيق كل المطالب.
أزمة محروقات تلوح في الأفق؟

أزمة محروقات تلوح في الأفق؟

كشف رئيس مجموعة براكس بتروليوم جورج البراكس عبر اذاعة "صوت لبنان 100.5" ان قرار وزارة الطاقة استيراد البنزين مباشرة ليس كسراً لاحتكار الشركات المستوردة لان القرار كان معمولا به في السابق وتوقف مع حكومات الرئيس رفيق الحريري.
اقبلوا السداد بالليرة ولا تردوا الشيكات.. هذا ما طلبه القطاع التجاري من المصارف

اقبلوا السداد بالليرة ولا تردوا الشيكات.. هذا ما طلبه القطاع التجاري من المصارف

  يتحرّك ممثلو القطاع التجاري على مختلف الجبهات لنقل معاناتهم ومطالبهم للمعنيّين جرّاء تدهور اعمالهم نتيجة الانكماش الاقتصادي والقيود التي فرضتها المصارف.

بلديات

تحذير من خطر اندلاع حرائق في لبنان.. اتبعوا هذه الارشادات

تحذير من خطر اندلاع حرائق في لبنان.. اتبعوا هذه الارشادات

  صدر عن وزارة الداخلية والبلديات المديرية العامة للدفاع المدني البيان الآتي:
مصلحة الليطاني تدّعي على بلديتين

مصلحة الليطاني تدّعي على بلديتين

تقدمت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني بشكوى امام النيابة العامة المالية بحق كل من بلديّتيْ كفرتبنيت وأرنون ممثلتين برئيسيْهما "فؤاد ياسين" و"فواز قاطباي"،  
مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

إرتضت زحلة أن تحمل  مسؤولية “قضاء” في مسألة معالجة النفايات الصلبة، ما يجعل بلديتها في “يقظة” دائمة، لإستدراك أي “إستحقاق” قبل الوصول اليه، خصوصا أن أي تقصير في وضع المخططات المستقبلية، من شأنه إغراق المدينة والقضاء في مشكلة نفايات بقيا بمنأى عنها منذ بدء تشغيل مطمر زحلة الصحي في...