أسبوع كارثي تعاني منه الأرض: أعاصير وسيول هزت العالم.. ماذا عن لبنان؟

أفاد الأب ايلي خنيصر المتخصص بالأحوال الجوية عبر صفحته على فيسبوك ان منخفضات جوية تعبر وسط اوروبا وشمال اليونان وجنوب تركيا، سوف يبدأ تأثيرها على لبنان اعتباراً من يوم الخميس من حيث تراجع درجات الحرارة والأجواء الغائمة التي ستترافق مع ضباب كثيف على الجبال الغربي بسبب الرياح الشمالية الغربية التي تحمل معها رطوبة عالية تساهم بتكدّس السحب فوق لبنان والساحل السوري ويحتمل ان تتساقط امطار عابرة بين اللاذقية وطرطوس في اليومين المقبلَين.
والجدير ذكره ان المنخفض الهندي الموسمي سوف يعواد نشاطه مطلع الأسبوع المقبل فتنهار قيم ضغطه الى 995hpa الأمر الذي سيحرك الرياح المدارية الساخنة نحو تركيا ومصر والشرق الأوسط فترتفع درجات الحرارة بخاصة في الداخل ما فوق 36 درجة.
 
بالمقابل، يتوجّه الإعصار Dorian نحو سواحل فلوريدا وSouth Carolina حيث تنتظر هذه الولاية مروراً لجدار العين، فتصل سرعة الرياح القصوى الى 295 كلم في الساعة مصحوبة بأمطار غزيرة وارتفاع موج المحيط، ما يشكل خطراً على الطرقات والمنازل والمناطق السكنية ويهددها بالغرق.
 
ومن Dorian الى التايفون Lingling الذي بدأ ينتقل الى الدرجة الثالثة سالكاً طريقه نحو شانغهاي وقد بدأت السلطات تحذر بمخاطر الإعصار رافعة الحذر الى الدرجة القصوى.
 
هذا وبدأ المنخفض العاصف الاستوائي Fernand بضرب سواحل المكسيك الشرقية قاذفاً الأمطار الطوفانية محوّلاً عدة مدن الى مستنقعات محت معالم الطرقات والشوارع، وليس الأمر بعيداً عن مومباي غرب الهند، التي ضربتها عواصف مدارية عنيفة ساهمت بتشكل السيول المدمرة وادّت الى مقتل العديد من الأشخاص غرقوا في المياه الموحلة، الأمر الذي عانت منه ايضاً تايلاند في الأيام الأخيرة حين اصبحت تحت المياه التي حجزت المئات في منازلهم.
 
اعاصير وسيول مدمرة هزّت العالم وعواصف تهدد وسط اوروبا في الأيام المقبلة بين ايطاليا والمانيا وصربيا واليونان وتركيا، باختصار: اسبوع كارثي تعاني منه الأرض.
 
طقس لبنان مشمس في البقاع، غائم فوق الساحل والجبال الغربية مع انخفاض درجات الحرارة، قبل ان تعود الى نشاطها في الأسبوع المقبل
 
الحرارة على الساحل: 30/24
 
في طرابلس: 31/26
 
على الجبال 1200 متر: 26 درجة تنخفض ليلاً الى 16 درجة
 
في البقاع: 32 درجة نهاراً تنخفض ليلاً الى 17 درجة.
 
الرطوبة: على الساحل 82% وفي الداخل: 45%
 
الرياح: جنوبية غربية الى غربية سرعتها 10 كم في الساعة تنشط ظهراً وبعد الظهر لتصل الى 35 كلم في الساعة بخاصة فوق الجبال والمناطق الشمالية والبقاعية.
 
الضغط الجوي: 1008hpa

Surgery

إقتصاد

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

ترأس وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس اجتماعاً، اليوم الخميس، في المديرية العامة للطيران المدني في "مطار رفيق الحريري الدولي" - بيروت مع مدير عام "أوجيرو" عماد كريدية في حضور المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ورئيس المطار فادي الحسن ومدير...
أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

بالتأكيد، يتردد على الألسنة أنّ ما بعد الهجوم على أرامكو ليس كما قبله. الحدث بحدّ ذاته ضخم على المستويين السياسي والإقتصادي. طائرات "درون"، أو صواريخ، يمنية أم إيرانية أم عراقية...النتيجة واحدة: أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم وحقل نفط رئيسي...
هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

اقترح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل فرض ضريبة على عاملات المنازل، بمعدل خمسين دولاراً شهرياً عن العاملة الأولى، و100 دولار عن الثانية و150 دولاراً عن الثالثة. يريد من فكرته هذه أن يحدّ من تسرب العملة الأجنبية إلى الخارج، وهو نظرياً يفرضها...

بلديات

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

إرتضت زحلة أن تحمل  مسؤولية “قضاء” في مسألة معالجة النفايات الصلبة، ما يجعل بلديتها في “يقظة” دائمة، لإستدراك أي “إستحقاق” قبل الوصول اليه، خصوصا أن أي تقصير في وضع المخططات المستقبلية، من شأنه إغراق المدينة والقضاء في مشكلة نفايات بقيا بمنأى عنها منذ بدء تشغيل مطمر زحلة الصحي في...
بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

“استحوا بدنا نشرب” صرخة احتجاجية أطلقها أهالي بلدة البيرة في قضاء راشيا، التي يرزح اهلها تحت وطأة العطش منذ اكثر من شهر نتيجة حرمان البلدة من حقها في مياه الشفة التي تصلها عبر مؤسسة مياه البقاع من محطة لوسي في البقاع الغربي. فيما هي تقوم فوق بحر من المياه الشفة...
'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

الليطاني من جديد، سمّ يأكل أهالي البقاع، صحيّاً وزراعياً، في تلوث يمتد من التربة إلى الهواء، هذا الملف الذي يفتح بين حين وآخر، يقابل بعاصفة من الامتعاض ثم بهدوء مميت يشبه ذلك السرطان الذي يفتك بالأهالي على جانبي النهر!