قب الياس افتتحت دربها التاريخي والأثري

افتتحت بلدية قب الياس وادي الدلم درب قب الياس التاريخي والأثري بعد ان مولت ترميمه وتأهيله الوكالة الاميركية للتنمية وشاركت في انجاز المشروع جمعية بلدي ومحمية ارز الشوف، وجرى الافتتاح الرسمي في قاعة الإحتفالات في حديقة فياض حيدر بحضور رئيس البلدية جهاد المعلم، وممثل الوكالة الاميركية للتنمية في لبنان كلود زولو، مدير محمية أرز الشوف نزار هاني، نائب رئيس كاريتاس ايلي نورية، اعضاء المجلس البلدي والمخاتير وحشد من الاهالي.
افتتح الحفل بالنشيدين اللبناني والاميركي ثم  تحدث رئيس البلدية جهاد المعلم مشدداً على اولوية تنيمة المواقع الأثرية والتاريخية في الأرياف، وضرورة ايلاء هذه المواقع الأهمية اللازمة للنهوض بالمجتمعات الريفية.
ولفت المعلم ان الدولة اللبنانية اهملت مشاريع تأهيل وتطوير وترميم المواقع الأثرية في الأرياف على مدى السنوات الماضية، مؤكدا بأن العمل على هذه المواقع ضروري لما له من تأثير ايجابي على النهضة الاقتصادية في القرى والبلدات.
وتوجه المعلم بالشكر الى الوكالة الدولية للتنمية على هذا المشروع وعلى المشاريع المستقبلية موجهاً التحية والامتنان الى كل القيمين الذين صنعوا هذا الإنجاز الذي ادخل البهجة الى نفوس البقاعيين.
واشار نائب رئيس كاريتاس ايلي نورية ان في هذه البلدة لم يتوقف التاريخ منذ ما قبل السيد المسيح وحتى اليوم، واجدادنا صنعوا المستقبل، وهكذا فعل اهلنا في قب الياس، فالأهالي يصنعون الرقي والاخلاق والشيم وهم قبلة انظار هذا الوطن. وارسل نورية تحية الى الشعب الاميركي على ما تقدمه الوكالة الدولية الاميركية للتنمية على ما تقدمه الى شعب لبنان، مؤكدا ان كاريتاس لن تطلق فقط طريق درب قب الياس انما تطلق دروب المحبة والعطاء والانسانية.
كلود زولو
اكد ان هذا المشروع يفسح المجال امام فرص العمل ويجلب السواح، وهناك مواقع اثرية اخرى على طريق الاكتشاف، لافتا الى ان السياحة امر في غاية الاهمية في المجتمعات الريفية.
واكد ان هدف ال usaid هو تنشيط السياحة الريفية، ولبنان من البلدان الذين يذخرون بالمواقع الاثرية، لافتا الى هناك مشاريع جديدة بمئات الملايين من الدولارات هدفها مساعدة الشعب اللبناني وتحسين اقتصاده.
نزار هاني
وعدد هاني مميزات المشروع وكافة مراحله وما يضم من مواقع اثرية من كنائس ومدافن ومساجد قديمة وموقع حيدرة وقلعة قب الياس الاشورية
 

Surgery

إقتصاد

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

ترأس وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس اجتماعاً، اليوم الخميس، في المديرية العامة للطيران المدني في "مطار رفيق الحريري الدولي" - بيروت مع مدير عام "أوجيرو" عماد كريدية في حضور المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ورئيس المطار فادي الحسن ومدير...
أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

بالتأكيد، يتردد على الألسنة أنّ ما بعد الهجوم على أرامكو ليس كما قبله. الحدث بحدّ ذاته ضخم على المستويين السياسي والإقتصادي. طائرات "درون"، أو صواريخ، يمنية أم إيرانية أم عراقية...النتيجة واحدة: أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم وحقل نفط رئيسي...
هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

اقترح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل فرض ضريبة على عاملات المنازل، بمعدل خمسين دولاراً شهرياً عن العاملة الأولى، و100 دولار عن الثانية و150 دولاراً عن الثالثة. يريد من فكرته هذه أن يحدّ من تسرب العملة الأجنبية إلى الخارج، وهو نظرياً يفرضها...

بلديات

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

إرتضت زحلة أن تحمل  مسؤولية “قضاء” في مسألة معالجة النفايات الصلبة، ما يجعل بلديتها في “يقظة” دائمة، لإستدراك أي “إستحقاق” قبل الوصول اليه، خصوصا أن أي تقصير في وضع المخططات المستقبلية، من شأنه إغراق المدينة والقضاء في مشكلة نفايات بقيا بمنأى عنها منذ بدء تشغيل مطمر زحلة الصحي في...
بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

“استحوا بدنا نشرب” صرخة احتجاجية أطلقها أهالي بلدة البيرة في قضاء راشيا، التي يرزح اهلها تحت وطأة العطش منذ اكثر من شهر نتيجة حرمان البلدة من حقها في مياه الشفة التي تصلها عبر مؤسسة مياه البقاع من محطة لوسي في البقاع الغربي. فيما هي تقوم فوق بحر من المياه الشفة...
'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

الليطاني من جديد، سمّ يأكل أهالي البقاع، صحيّاً وزراعياً، في تلوث يمتد من التربة إلى الهواء، هذا الملف الذي يفتح بين حين وآخر، يقابل بعاصفة من الامتعاض ثم بهدوء مميت يشبه ذلك السرطان الذي يفتك بالأهالي على جانبي النهر!