أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

بالتأكيد، يتردد على الألسنة أنّ ما بعد الهجوم على أرامكو ليس كما قبله. الحدث بحدّ ذاته ضخم على المستويين السياسي والإقتصادي. طائرات "درون"، أو صواريخ، يمنية أم إيرانية أم عراقية...النتيجة واحدة: أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم وحقل نفط رئيسي تديره شركة أرامكو السعودية استُهدفا.هجمات السبت على معمل بقيق وحقل خريص في الشرق السعودي تركت العالم في حال ترّقب، فيما قفزت أسعار النفط إلى مستوى هو الأعلى لها منذ حرب الخليج الثانية عام 1991(لكنها عادت وانخفضت قليلاً.(
وبطبيعة الحال، عندما تتأرجح أسعار النفط بشكل مجنون وغير متوقع، فإن معظم دول العالم يتحسس الرأس. إنها حرب، وهي حرب مُرعبة. يقول موقع بلومبيرغ الأميركي، على سبيل المثال،" إن جيوسياسية الشرق الأوسط عادت لتلعب دورا انتقاميا على سوق النفط، معتبرا "أن التجار الذين تجاهلوا التوترات في المنطقة لأشهر عدة سوف يتفاعلون مع هذا الهجوم عندما تفتح الأسواق الاثنين (مطلع الأسبوع الذي تلى الهجوم)". هذا على المستوى العالمي. أما في لبنان، فالحال ليست أيضاً بأفضل أحوالها، والجميع يسأل:"ماذا التالي؟"، سيّما في ظلّ ما يعانيه هذا البلد من أزمات اقتصادية مُرهقة، بل تكاد تكون "سرطانية."
 
الأسئلة هنا كثيرة. تُضاف إلى أخرى لا يجد لها، على الأغلب، المواطن اللبناني إجابات شافية. كيف يمكن أن يؤثر الهجوم على أرامكو وما تلاه من ارتفاع لأسعار النفط بنسبة 20% على الاقتصاد اللبناني سيّما وأنه يستورد النفط من الخارج، وتالياً على الفاتورة الشرائية وقطاع الكهرباء ووضع الليرة وأسعار الشقق والى ما هنالك من قطاعات اقتصادية؟
 
اقتصاد لبنان ينتعش في ظلّ الارتفاع!
 
قد تكون الإجابة المتوقعة لدى الأغلبية من اللبنانيين أن ارتفاع أسعار النفط عالمياً سيء على الاقتصاد اللبناني، غير أنّ ما يقوله الإستراتيجي في أسواق البورصة العالمية والشؤون الاستثمارية جهاد الحكيّم في حديث لـ "لبنان24" عكس ذلك تماماً. بحسب ما يشرح، فإن اقتصاد لبنان كان دائماً في حالاته الجيّدة، إن لم نقل الأفضل، عندما كان معدل سعر برميل النفط البرنت عالمياً مرتفع. هذا مردّه إلى عدّة أمور أساسية، على رأسها وفرة توظيف اللبنانيين في الخارج وتحديداً في الدول الخليجية وأفريقيا وبالتالي ارتفاع قيمة التحويلات بالدولار إلى السوق اللبناني، إضافة إلى الاستثمارات الأجنبية المباشرة في لبنان.
 
ومن المعروف أن مصادر العملة الصعبة معروفة وواضحة، فهي تأتي من خلال تحويلات المغتربين، والصادرات، وقطاع السياحة والإستثمارات الخارجية المباشرة أو الهبات الممنوحة من الخارج إلى الدولة اللبنانية.
 
أما اليوم، "فالأوضاع كارثية"، يقول الحكيّم شارحاً:" عندما يكون المعدل السنوي لبرميل النفط بين 60 و70 دولاراً فهذا أسوأ ما يمكن أن يحصل للبنان لأنه ليس مرتفعاً بما فيه الكفاية (أي ما يفوق 80 دولاراً كمعدل سنوي) كي يستفيد البلد من تحويلات المغتربين والإستثمارات...، وهو ليس منخفضاً أيضاً بما يكفي لتخفيف فاتورة لبنان النفطية.
 
وفي هذا السياق، يُذكّر الحكيم بأنه عندما وصل سعر النفط في العام 2008 إلى 147 دولاراً وبقي بعدها فوق مستوى المئة دولار، استفاد الاقتصاد اللبناني من التدفقات المالية الوافدة إليه حتى العام 2011، سيّما وأنّ الإفادة من تلك التدفقات كانت تفوق تكاليف ارتفاع الفاتورة النفطية والعجز في الموازنة العامة الناتج من ارتفاع أسعار النفط.
 
في السنوات الخمس الماضية، لم يتخطّ معدل سعر برميل النفط السنوي عتبة الثمانين دولاراً. ومن المعروف، بحسب الحكيّم، أن ثمة مرحلة زمنية مدتها 20 شهراً بين ارتفاع سعر النفط أو انخفاضه، وانعكاسه على لبنان. في العام 2015 بلغ المعدل السنوي 54.5$ وبدأت الأسعار هذه تنعكس على لبنان في تشرين الأول 2017. وفي العام 2016، كان المعدل السنوي 46$ (انعكاساته بدأت في تشرين الأول 2018)، وفي العام 2017 بلغ المعدل السنوي 54.5 (انعكاساته ستبدأ في تشرين الأول 2019)، وفي العام 2018 بلغ المعدل السنوي 72 دولاراً (انعكاساته سوف تبدأ في تشرين الأول 2020)، فيما يبلغ معدل سعر برميل النفط (البرنت) حتى الساعة من العام 2019 حوالي 65$.
 
هذه الأرقام المنخفضة تثبت، بحسب الحكيّم، أنّها " لم تكن ذات تأثير إيجابيّ على الاقتصاد اللبناني، فهو اقتصاد "مدولر" يعتمد كثيراً على تحويلات المغتربين وودائع غير المقيمين في لبنان التي تتأتى من الدول الأفريقية والخليجية والاستثمارات الأجنبية المباشرة... رغم أنّ عجز الكهرباء انخفض بسبب انخفاض
 
سعر النفط، لكن ذلك لم يعوّض خسارة التدفقات المالية من الخارج التي تتأثر بطبيعة الحال بأسعار النفط عالمياً".
 
زمن المعدلات الرمادية!
 
في خلاصة ما يقوله الخبير الاستراتيجي إذاً أنّ ارتفاع أسعار النفط تؤثر حتماً على القدرة الشرائية للمواطن اللبناني وفاتورته النفطية ومن شأنها أن ترفع أسعار السلع والتنقلات والعديد من الخدمات، وبخاصة إذا استمرّ الارتفاع لفترة طويلة، وهو ما قد تشهده الأسواق اللبنانية بعد "ضربة أرامكو".
 
وللأسف، نعيش اليوم زمن الأسعار الرمادية، فحتى لو واصلت أسعار النفط ارتفاعها وتخطّى المعدل السنوي العام (لاحقاً) الثمانين دولاراً، فلن يلمس لبنان الإنعكاسات اليوم، بل بعد سنتين على الأقلّ.
 
أما في المرحلة الراهنة والقريبة، فيتوّقع أن يشكّل ارتفاع سعر النفط ضغطاً على الأسر اللبنانية، كما على ميزان المدفوعات، ففي النهاية تشتري الدولة اللبنانية النفط بالدولار. وفيما لو تقرر المضي في سياسة تخفيض عجز الكهرباء، فيتوقع الحكيّم أن يزداد التقنين، علماً أن ارتفاع سعر المحروقات سيرفع فاتورة الموّلدات أيضاً
 

Surgery

إقتصاد

أسعار جديدة للمحروقات.. اليكم التفاصيل

أسعار جديدة للمحروقات.. اليكم التفاصيل

 استقر اليوم الأربعاء، سعر صفيحة البنزين 95 و98 أوكتان، وانخفض سعر صفيحة المازوت 100 ليرة، في حين ارتفع سعر قارورة الغاز 400 ليرة  
اقتراح بزيادة الـTVA.. هذه نسبتها الجديدة

اقتراح بزيادة الـTVA.. هذه نسبتها الجديدة

عندما بدأ مجلس الوزراء البحث في "الأوراق الاقتصادية" التي تلقّتها "لجنة الإصلاحات" من المكوّنات الحكومية، اقترح رئيس الحكومة سعد الحريري زيادة نقطة مئوية على ضريبة القيمة المضافة، لتصبح 12 في المئة،  
زيادة الضرائب لم ترفع الإيرادات.. وانخفاض النفقات يثير التساؤلات

زيادة الضرائب لم ترفع الإيرادات.. وانخفاض النفقات يثير التساؤلات

كتب خالد أبو شقر في "نداء الوطن": أصدرت وزارة المالية نتائج الاداء المالي في الاشهر السبعة الاولى من العام الحالي. الجداول، وإن لم تختلف في الشكل لجهة استمرار التفاوت الكبير بين النفقات والايرادات، والذي فاق لغاية نهاية تموز الحالي الـ 2966 مليار ليرة أو...

بلديات

مصلحة الليطاني تدّعي على بلديتين

مصلحة الليطاني تدّعي على بلديتين

تقدمت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني بشكوى امام النيابة العامة المالية بحق كل من بلديّتيْ كفرتبنيت وأرنون ممثلتين برئيسيْهما "فؤاد ياسين" و"فواز قاطباي"،  
مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

إرتضت زحلة أن تحمل  مسؤولية “قضاء” في مسألة معالجة النفايات الصلبة، ما يجعل بلديتها في “يقظة” دائمة، لإستدراك أي “إستحقاق” قبل الوصول اليه، خصوصا أن أي تقصير في وضع المخططات المستقبلية، من شأنه إغراق المدينة والقضاء في مشكلة نفايات بقيا بمنأى عنها منذ بدء تشغيل مطمر زحلة الصحي في...
بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

“استحوا بدنا نشرب” صرخة احتجاجية أطلقها أهالي بلدة البيرة في قضاء راشيا، التي يرزح اهلها تحت وطأة العطش منذ اكثر من شهر نتيجة حرمان البلدة من حقها في مياه الشفة التي تصلها عبر مؤسسة مياه البقاع من محطة لوسي في البقاع الغربي. فيما هي تقوم فوق بحر من المياه الشفة...