هذا ما سيشهده لبنان بعد صدور التصنيف

ينتظر لبنان تقرير وكالة التصنيف الإئتماني العالمية "ستاندارد آند بورز" المُتوقّع صدوره اليوم. وتّم تداول معلومات عن أن الوكالة أعطت لبنان فترة سماح لمدّة 6 أشهر إضافية بناءً على طلب من وزارة المال بهدف تطبيق الإصلاحات التي إتخذتها السلطة السياسية في إجتماع بعبدا المالي.
يرى الباحث الإقتصادي البروفسور جاسم عجاقة، في حديث لموقع mtv، أن "خفض تصنيف لبنان الإئتماني اليوم، إذا ما حصل، سيحرم لبنان من هامش يمتلكه لتطبيق الإصلاحات، فأي إصلاح يُطبّقه البلد يحتاج إلى وقت ليُعطي مفعوله، ما يعني أن لبنان بحاجة قصوى إلى فترة السماح هذه".
 
ويُضيف: "تداعيات تخفيض التصنيف تتمثّل بأربعة نقاط: إرتفاع كلفة الإقتراض على الدولة اللبنانية، إرتفاع كلفة الإقتراض على المصارف وبالتالي على القروض، هروب الإستثمارات الأجنبية المباشرة، وإنخفاض الإستهلاك بحكم المخاوف"، متابعاً: "إن هذا الأمر يعني أن على الحكومة أن تضع ضرائب في موازنة العام 2020 لتستطيع سدّ الإرتفاع في خدمة الدين العام كما التسريع في بدء المشاريع الإستثمارية لتحريك العجلة الإقتصادية".
 
ويستطرد عجاقة: "مُشكلة لبنان هي مُشكلة رباعية: فقدان ثقة المُجتمع الدولي بالحكومة، عجز الميزان التجاري وميزان المدفوعات، ضعف النمو الإقتصادي، والعجز الناتج عن الفساد والهد،. وأي حل ستقوم به الحكومة يتوجّب مُعالجة هذه النقاط".
 
ويُذكّر بأن "وضع لبنان اليوم شبيه بوضع لبنان في العام 2008، فآنذاك كان تصنيف لبنان الإئتماني B- حيث قامت وكالة "ستاندارد آند بورز" بتخفيض هذا التصنيف إلى CCC+ على أثر أحداث 7 أيار المشؤومة، وبعد إتفاق الدوحة تمّ جلب إستثمارات وارتفع النمو الإقتصادي إلى 9%".
 
ويُردف عجاقة: "الوضع شبيه اليوم بالعام 2008، فتصنيف لبنان هو B- وعشنا أحداث البساتين الأليمة التي انتهت بمصالحة في قصر بعبدا، لذا المطلوب منا اليوم إعادة سيناريو النمو الإقتصادي لنصل إلى نسب النمو نفسها كما في أعوام المجد".
 
ويختم بالقول: "لست متخوّفاً من الإنهيار، بل هناك مخاوف من أن عدم تطبيق الإصلاحات المنصوص عليها في ورقة بعبدا المالية والإقتصادية ستؤدّي إلى فرض ضرائب هائلة في العام 2020 مع رفع الدعم عن العديد من الخدمات العامة وسحب المكتسبات الإجتماعية، وهذا الأمر سيؤدّي إلى إضطرابات إجتماعية".
 
على كافة الأحوال، يظهر أن الحكومة لم تعد تمتلك هامش تحرّك، وفي إنتظار تصريح الوكالة يعيش المواطن اللبناني حالة من الترقب التي يُترجَم بمخاوف أساسية في سوق القطع حيث يتمّ تداول الدولار في مكاتب الصيرفة بأكثر من 1550 ليرة للدولار الواحد.
 

Surgery

إقتصاد

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

ترأس وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس اجتماعاً، اليوم الخميس، في المديرية العامة للطيران المدني في "مطار رفيق الحريري الدولي" - بيروت مع مدير عام "أوجيرو" عماد كريدية في حضور المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ورئيس المطار فادي الحسن ومدير...
أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

بالتأكيد، يتردد على الألسنة أنّ ما بعد الهجوم على أرامكو ليس كما قبله. الحدث بحدّ ذاته ضخم على المستويين السياسي والإقتصادي. طائرات "درون"، أو صواريخ، يمنية أم إيرانية أم عراقية...النتيجة واحدة: أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم وحقل نفط رئيسي...
هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

اقترح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل فرض ضريبة على عاملات المنازل، بمعدل خمسين دولاراً شهرياً عن العاملة الأولى، و100 دولار عن الثانية و150 دولاراً عن الثالثة. يريد من فكرته هذه أن يحدّ من تسرب العملة الأجنبية إلى الخارج، وهو نظرياً يفرضها...

بلديات

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

إرتضت زحلة أن تحمل  مسؤولية “قضاء” في مسألة معالجة النفايات الصلبة، ما يجعل بلديتها في “يقظة” دائمة، لإستدراك أي “إستحقاق” قبل الوصول اليه، خصوصا أن أي تقصير في وضع المخططات المستقبلية، من شأنه إغراق المدينة والقضاء في مشكلة نفايات بقيا بمنأى عنها منذ بدء تشغيل مطمر زحلة الصحي في...
بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

“استحوا بدنا نشرب” صرخة احتجاجية أطلقها أهالي بلدة البيرة في قضاء راشيا، التي يرزح اهلها تحت وطأة العطش منذ اكثر من شهر نتيجة حرمان البلدة من حقها في مياه الشفة التي تصلها عبر مؤسسة مياه البقاع من محطة لوسي في البقاع الغربي. فيما هي تقوم فوق بحر من المياه الشفة...
'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

الليطاني من جديد، سمّ يأكل أهالي البقاع، صحيّاً وزراعياً، في تلوث يمتد من التربة إلى الهواء، هذا الملف الذي يفتح بين حين وآخر، يقابل بعاصفة من الامتعاض ثم بهدوء مميت يشبه ذلك السرطان الذي يفتك بالأهالي على جانبي النهر!