لبنان يعيش لحظة خطيرة مالياً.. ما بعد رسالة عون لا يبشر بالخير

كتبت هيام عيد في صحيفة "الديار" تحت عنوان "تـوقيـت" حسّاس لــلـجدل الـطـــائـفـي وحرب الـصلاحيّات": "وجد مصدر نيابي مخضرم ان الرسالة الموجهة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى رئيس مجلس النواب نبيه بري والى اعضاء المجلس ويطلب فيها تفسير المادة 95 من الدستور، تفتح باباً للجدل والنقاش في لحظة خطيرة على الصعيدين السياسي ولمالي في البلاد وتعمل على استعادة سجال قديم حول اتفاق الطائف والصلاحيات التي حددها لكل طائفة وليس فقط للطائفتين المسيحية والمسلمة بل ما بين الطوائف والمذاهب، ذلك ان المادة المذكورة "موقتة" وتتضمن آلية لتوزيع وظائف الفئة الاولى بين هذه الطوائف.
وقال المصدر النيابي ان هذه الرسالة تزامنت مع مبادرة مماثلة تجاه رئاسة الحكومة ازاء الدعوة الى تعيين جلسة لمجلس الوزراء، وكأن الصلاحيات بين الرئاسات الثلاث، باتت على مائدة البحث السياسي وصولاً الى عرض بعض المواد الدستورية التي ما زالت غير مطبقة واقامة حوار دستوري يمهد للدخول في تعديلات قد تكون مطلوبة ولكن توقيتها حساس لانه اثار اشكالية ومن الصعب ان تجد طريقها الى الحل او الى توافق حول مسألة الغاء الطائفية السياسية التي تحدثت عنها اتفاق الطائف.
واعتبر المصدر، ان المناصفة بين المسيحيين والمسلمين في وظائف الفئة الاولى، باتت امراً واقعاً، وبالتالي فان المادة 95 التي تلغي قاعدة التمثيل الطائفي وتعتمد الاختصاص والكفاءة وفقاً لمقتضيات الوفاق الوطني، تنسجم مع كل الهواجس والاتجاهات لدى كل فريق سياسي داخلي سواء في المرحلة الراهنة او في السابق كما في المستقبل.
وفي هذا المجال فان فترة الوقت المستقطع لدراسة هذه الرسالة وتأجيل اي خلاف او اشتباك سياسي وقانوني حولها، تندرج في اطار التركيز على الاولويات الداخلية وفي مقدمها تسوية الخلاف بعد حادث قبرشمون وايجاد ارضية مشتركة للمخرج للازمة الحكومية.
واضاف المصدر النيابي نفسه ان طرح مادة دستورية في سياق التفسير وهو من صلاحيات رئاسة الجمهورية، يعيد احياء مطالبات من قوى سياسية عدة بتعديل الدستور وتغيير المعادلة الدستورية الحالية وذلك بصرف النظر عن الاعتبارات الوطنية والميثاقية التي تركز الرسالة الرئاسية على اولويتها في المرحلة السياسية الراهنة. واكد ان المادة 95 كما مواد الدستور الاخرى واضحة و ان المطلوب هو تطبيق الدستور قبل الانخراط في اية اجتهادات وذلك نظراً للترددات التي قد تنشأ عن هذا الواقع وابرزها تعميق الخلاف والانقسامات السياسية، في الوقت الذي تركز فيه المبادرات الجارية منذ نحو اكثر من شهر، الى التخفيف من وتيرة الاحتقان والتشنج الطائفي والمذهبي خصوصاً بعد حادث قبرشمون الذي ادى الى تأزم حكومي نتيجة سقوط هذه المبادرات الواحدة تلو الاخرى.
وخلص المصدر النيابي نفسه الى ان شروط وقواعد تفسير اي مادة دستورية غير متوافرة في الدورة الاستثنائية المفتوحة للمجلس النيابي، لان حصول هذا الامر يتطلب دورة عادية للمجلس مما يعني حكماً تأجيل البحث الى تشرين الاول المقبل وذلك طبقاً للمادة 77 من الدستور".

Surgery

إقتصاد

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

خدمتان سيتمّ العمل بهما في المطار.. و"LOGO" جديد قريباً

ترأس وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس اجتماعاً، اليوم الخميس، في المديرية العامة للطيران المدني في "مطار رفيق الحريري الدولي" - بيروت مع مدير عام "أوجيرو" عماد كريدية في حضور المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ورئيس المطار فادي الحسن ومدير...
أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

أسعار النفط الحالية "كارثية" على اللبنانيين

بالتأكيد، يتردد على الألسنة أنّ ما بعد الهجوم على أرامكو ليس كما قبله. الحدث بحدّ ذاته ضخم على المستويين السياسي والإقتصادي. طائرات "درون"، أو صواريخ، يمنية أم إيرانية أم عراقية...النتيجة واحدة: أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم وحقل نفط رئيسي...
هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

هل يتم فرض ضريبة 50 دولاراً شهرياً على العاملات المنزليات؟

اقترح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل فرض ضريبة على عاملات المنازل، بمعدل خمسين دولاراً شهرياً عن العاملة الأولى، و100 دولار عن الثانية و150 دولاراً عن الثالثة. يريد من فكرته هذه أن يحدّ من تسرب العملة الأجنبية إلى الخارج، وهو نظرياً يفرضها...

بلديات

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

مطمر زحلة الصحي لن يعمر الى ما لا نهاية وبلدية زحلة تستدرك إنتهاء صلاحيته ببحث حلول بديلة… فما هي؟

إرتضت زحلة أن تحمل  مسؤولية “قضاء” في مسألة معالجة النفايات الصلبة، ما يجعل بلديتها في “يقظة” دائمة، لإستدراك أي “إستحقاق” قبل الوصول اليه، خصوصا أن أي تقصير في وضع المخططات المستقبلية، من شأنه إغراق المدينة والقضاء في مشكلة نفايات بقيا بمنأى عنها منذ بدء تشغيل مطمر زحلة الصحي في...
بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

بلدة البيرة “عطشى” : استحوا بدنا نشرب

“استحوا بدنا نشرب” صرخة احتجاجية أطلقها أهالي بلدة البيرة في قضاء راشيا، التي يرزح اهلها تحت وطأة العطش منذ اكثر من شهر نتيجة حرمان البلدة من حقها في مياه الشفة التي تصلها عبر مؤسسة مياه البقاع من محطة لوسي في البقاع الغربي. فيما هي تقوم فوق بحر من المياه الشفة...
'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

'خريطة السرطان' تفضح إهمال الليطاني.. بر الياس 'تحتضر' والدولة شاهدة على الموت والاهالي يعتصمون

الليطاني من جديد، سمّ يأكل أهالي البقاع، صحيّاً وزراعياً، في تلوث يمتد من التربة إلى الهواء، هذا الملف الذي يفتح بين حين وآخر، يقابل بعاصفة من الامتعاض ثم بهدوء مميت يشبه ذلك السرطان الذي يفتك بالأهالي على جانبي النهر!